تحقیق درباره نؤاس، إلی، ألتی، الخمر

تلک الثوره.وأختلف الباحثون فی تحدید السبب وراء لجوء أبی نواس إلی الخمر وترکه القدیم وهجائه.فمنهم من أعتقد أنَّ البعد السیاسی المتمثل فی الشعوبیه وراء ثوره أبی نؤاس. فمِن ضمن هؤلاء، المرحوم طه حسین، والدکتور عبدالله التطاوی والاستاذ العقاد والدکتور حسین الحاج و غیرهم من النقاد.فقد جئتُ بعیِّنه من نقدهم. و ناقشنا هذا الأمر قبل قلیل. و منهم من ذهب إلی أن البعد الفنی المتمثل بالصدق و عدم التکلّف فی الشعر کان وراء ثوره أبی نواس.فصوره الحیاه فی القرن الثانی أخذت تتغّیر تغیّراً واسعاً و أصاب هذا التغییر جمیع جوانبها، سواء فی الحضاره أو فی الثقافه، فزادت البیئه تطوراً و انفتاحاً حیث تعددت و سائل الترف و کثرت مجالس اللهو و الطرب. فقد أنسلخ الشاعر من تأثیر البیئه القدیمه و أنجرد من مظاهرها و عبّر عن هذا الواقع الجدید الذی عاشه متلقفاً لکل جدید و معبراً عن تجاربه و مشاهداته و آرائه بشفافیه و صدق و عاطفه.«فلیس صحیحاً من شاعرٍ یعیش فی بغداد بین القصور الشامخه و الحدائق الجملیه أن یصف الخیام و الاطلال والاثافی و الحبال و یتغنی بالابل والشاء و یترک وصف القصور و الریاض والقیان. فإن فعل ذلک فهو کاذب متکلّف.»(حسین،ب،لا.تا،ص2/90) و کذلک کان ابو نؤاس«یعبّر عن نفسه و عن شخصیته تعبیراً صادقاً جریئاً لا تکلّف فیه و لا استحیاء و کأنّما أکسبته حریته الاجتماعیه و تحللّه الخلقی حریه فی ألفن و تحلّلاً من التقالید القدیمه ألتی ورثها الشعر العربی علی مّر عصوره.»(خلیف،1981م،ص67) فأبو نؤاس علی حدّ تعبیر طه حسین«یرید أن یتخذ و یتخذ الناس معه فی الشعر مذهباً جدیداً و هو التوفیق بین الشعر و الحیاه الحاضره، بحیث یکون الشعر مرآهً صافیهً تتمثل فیها الحیاه. و معنی ذلک العدول عن طریقه القدماء؛لأن هذه الطریقه کانت تلائم القدماء و ما ألفوا من دروب العیش. فإذا تغیّرت دروب العیش هذه وجب أن یتغیّر الشعر الذی یتغنی به.»(حسین،ب،لا.تا،ص2/90) و الحقیقته انَّ المرأ یکون فی حیرهٍ من أمر المرحوم طه حسین، فهو تاره ینسب ثوره أبی نؤاس إلی الشعوبیه کما رأینا قبل هذا الموقع. و تاره ینسبها إلی محاولته إلی المواءمه بین الشعر و الحیاه العباسیه الجدیده. فعلی کل حالٍ«یقف الدارسون من ثوره أبی نؤاس علی القدیم و دعوته إلی الجدید علی طرفی نقیض، بل إنَّ معظمهم یفسّرونها تفسیراً لیس فیه إلاّ الرجم بالغیب و مجانبه الصواب لأنّهم لم یعتمدوا فیه علی دارسه النصوص و النظر فی شعره الذی هاجم فیه الاطلال، فی حین أن أقلّهم یعلّلونها تعلیلاً مقبولاً، فیه الاعتدال و فیه الصحه، لأنهم استخلصوه من دارسه شعره، کما ربطوه بتطور الحیاه العباسیه.» (عطوان،1987م،ص110)و الواقع یطول بنا الحدیث و یعرض لو رحنا نتقصّی البعد الفنی لثوره أبی نواس لأنَّ هناک آراء کثیره و متضاربه حول هذا الموضوع. فالدکتور هدّراه مثلاً دفع بشده تهمه الشعوبیه عن أبی نؤاس و نظر إلی دعوته علی أنَّها استجابه للحیاه و ما تفرضه من تجدید و صدق مع الواقع الذی یعیشه. و التفاصیل موجوده فی کتابه المعروف (اتجاهات الشعر العربی فی القرن الثانی الهجری.) و یرجی الرجوع الیه من أجل المزید من المعلومات. کذلک انَّ للدکتور حسین عطوان رأیٌ فی هذا المجال و هو «انَّ ابانؤاس لم ینزع منزعاً شعوبیاً فی دعوته و ثورته.إنَّما کان یهدف إلی الصدق الفنی … و هاله أن یغضّ معاصروه من الشعراء أنظارهم عن بیئتهم و واقع حیاتهم و أن ینفصلوا عنها انفصالاً تاماً یستلهموا حیاه الماضین و تراثهم الفنی و یتخذوه المثل الذی یحاکونه و یقلّدونه تقلیداً لیس فیه أثر للحاضر… ولذلک أخذ یدعوهم إلی العیش فی حاضرهم و الاستمداد منه فی فنهم.»(المصدر نفسه،ص113،114)
بینما بعض الباحثین أرجع ثوره أبی نؤاس إلی نفسیته المضطربه المتأثره بضیاعه و ضیاع أمه و سیرتها السیئه ألتی دفعته للهروب من مکان تواجدها و إلی تکوین علاقات اجتماعیه جدیده تعوّضه عمَّا إفتقده.و إنّی قد تطرّقت إلی هذه الموضوع فی المدخل التمهیدی.نعم، فأمه کانت تجمع بین الغوانی و طلابهن فی بیتها و صاحبنا أبونؤاس یری کلَّ ذلک بأمِّ عینیه. إذن کیف یکون الخلاص من هذه السمعه المشؤمه؟ ألا یکون فی الخمره و استعمالها الدائم متنفساً من هذه النار الحارقه ألتی تسری فی شراینه کما تسری النار فی الهشیم. نعم، فلقد أدرک أبؤ نواس إنّ الحلّ فی إستعمال الخمره. إذن فلماذا لا یجعل منها صنماً و یعبدها؟ ولماذا لا یبکی علیها؟ و الأهم من ذلک کلّه لماذا لا یستبدلها بالاطلال الصمّاء ألتی لا تغنیه و لا تسمنه من جوع؟ فکما الناقه تنفذ ألهم وألغم من طرفه بن العبد وتخرجه من ضیق المکان
وانّی لأمضی الهم عند احتضاره بعوجاء مرقال تروح وتغتدی
(طرفه،2003م،ص27)
کذلک الخمره تعبر بأبی نؤاس إلی أرض الحلم وتتخطی به القیود والسدود وبالتالی یصل صاحبنا من خلالها إلی ما یروم الیه من راحهٍ وانتعاش.
هذا من جانب و من جانب آخر، إنّ هناک ثمه مشکله کان أبو نؤاس یعانی منها و هی مشکله النسب ألتی کانت من أقوی بواعث أبی نواس علی معاقره الخمر و ألفه مجالسها و إختیار المجالس ألتی لا تسمع فیها المفاخره بالأنساب أو تسمع فیها و لکنها تعاب علی سنه الظرفاء و الأحباب.(العقاد،2007م،ص70) فأبوه «هانی» ینتمی إلی سلالهٍ زنجیه. و أمَّا امّه فقدمتُ لکم شیئاً بسیطاً عن سیرتها. فهو یلتمس نَسَبَه تارهً
ف
ی القبائل العدنانیه و تارهً فی غیرها من الیمانیه أو النزاریه حیثما اتفق مقامه و تفتحت له أبواب الدعوی و الانتماء.لکن سرعان ما انکشف أمره من قِبَلِ النّسابین و أخفقت محاولاته.فأبو نؤاس کان مضطراً علی ذلک لانَّ العصر الذی عاش فیه معترک الأنساب. فلابد له أن یقاوم هذا الزوبعه التی شکّلت له عقده نفسیه. و بدأت تتجلّی هذه المقاومه شیئاً فشیئاً فی المنادمه حیث لا مضایقه بالمفاخر و الدعاوی.فمن هنا أخذ یبتعد عن کلّ ما هو عربی. و یفضّل منادمه العجم علی منادمه العرب. تلک المنادمه ألتی لا فخار فیها بالآباء وبالأجداد:
و إذا أُنادِمُ عُصْبَهً عَرَبیّهً بَدَرَتْ إلی ذِکْرِ الفَخارِ تَمیمُ
وعَدَتْ إلی قیسٍ،وعَدّت قوْسها سُبِیَتْ تَمیمٌ وجَمْعُهمْ مَهْزُومُ
و بَنو الأعاجِمِ لا أُحاذرِ مِنْهُمُ شَرّاً، فمنطِقُ شرْبهمْ مَذْمُومُ
لا یبذَخونَ علی النّدیمِ إذا انتَشوْاء و لهمْ إذا العُرْبُ اعتَدتْ تَسلیمُ
(أبؤ نواس،1997م،ص476)
و ها هنا نستطیع أنْ نَتَلَمَّس سبب تعاطیه للخمره و بالتالی تفضیلها علی الأطلال. فالخمره شراب الملوک ذوی الأنساب، شراب الأکاسره و القیاصره و عندما یشربها أبؤ نواس یقترن و یدخل فی زمره الملوک و القیاصره، وفق ما قاله الأستاذ العقاد: «فهو یشرب الخمر لأنها شراب الملوک، أو شراب العریق الذی عاش مع الأجداد الأکاسره و القیاصره، و قبل مدار النجوم.»(العقاد،2007م، ص101)
و أخیراً انظر إلیه ماذا یقول:
دَعْنی منَ الدّارِ أبْکیها، و أرْثیها، إذا خَلَتْ مِنْ حَبیبٍ لی مَغانیهَا
(ابونواس،1997م،ص588)
فمادام الدار خالیه من أحبابه و خِلّانه(یقصد بذلک الخمره و أصحابه المجان)فلمن یقف؟ و علی من یبکی؟ اذن المسأله لیست سیاسیه و تفضیل الفرس علی العرب و بالتالی شعوبیه. بل إنَّ الاطلالَ و الوقوف علیها لم تصادف هوی عند شاعرنا ابی نواس.

4-5- التشابه والإختلاف بین مفعولی ألناقه والخمره:
فی الواقع أنَّ بین قطیع النوق و اناء الخمر تشابه بقدر ما بینهما إختلاف. ألتشابه فی المفعول.أی انَّ مفعول ألناقه کمفعول ألخمره. فکما ألناقه تجلب للشاعر ألجاهلی ألراحه کذلک ألخمره تجلب لِأبی نؤاس ألانتعاش. وألاختلاف فی ألاوبار وألمسارح وألدره. فدره ألاناء أو ألدنان، الخمره. ودره ألنوق، اللبن. مسارح ألخمر ألصالحیه ونهر صرصر و قطربل. ومسارح ألنوق الصحراء.أوبار ألخمر خضر. و أوبار النوق داکنه.
4-6- نتائج الثوره ألنواسیّه فی میزان النقد العربی:
مِن هنا فسّر العرب هذا بأنَّه امتهان لهم اذ لم یحقق المخترقون و لاسیما ابونؤاس فی نظرهم منطق الثوره العادله. فأخذوا یطعنون ویهونون فی نتائج هذه الثوره. فمنهم من اعتقد أنَّ أبا نؤاس لم یفعل شیئاً أکثر من إستبدال طریقه بأخری أو تقلید بتقلید آخر.و هذا ما اعتقده محمد مندور الذی یری أنَّ هذه الدعوه من جانب أبی نؤاس هی فی الواقع«محاذاه للقدیم لأنَّ أبا نؤاس حافظ علی الهیاکل القدیمه للقصیده العربیه مستبدلاً دیباجه بأخری.»(مندور،لا.تا،ص59) و أنا بدوری لاأعتقد ذلک لأن المسأله تجاوزت هذا و أصبحت محاوله لِاحلال صور شعریه جدیده محل صور بدأ علیها الإستهلاک من کثر ما تداولتها الالسن. وعلی ما یبدو انَّ مقصود مندور من المحاذاه هو المحاذاه فی الموضوع والمعانی ولیس فی الصور؛لانَّ الصوره ألتی قدَّمها أبو نؤاس فی شعره صوره طازجه حلّت محل الصور القدیمه. انظر الیه ماذا یقول:
کأنّها لُؤ لُؤ تُبدّده أیْدی عَذَارَی أفضی بها اللّعبُ
(ابونواس،1997،ص31) فهذه صوره جدیده یقدم بها أبونؤاس اناء ألخمره للخلان وألرفاق وألاحباب. کما قدّم امرؤ القیس مطیته لحبیباته العذاری.
ویوم عقرت للعذاری مطیتی فیا عجباً لرحلها المتحمل
فظل العذاری یرتمین بلحمها وشحم کهداب الدمقس المفتل
(امرؤ القیس,1906م,ص22-23)
فکما آلت مطیه إمری القیس إلی قطع من اللحم والشحم تتلاعب بها العذاری، کذلک خمره أبی نؤاس فلقد آلت إلی حبات من اللؤلؤ تعبث به أیدی العذاری. فهذه هی الجده ألتی غفل عنها مندور ولم یَتَطَرّق إلیها فی أثناءِ کلامه.
فلعلّی أکثرت وأطلت فی هذا الکلام ولکنِّی أبِحْتُ لنفسی ألإسترسال لِاوضّح ما توصّلتُ إلیه لِحَدِّ ألآن وهو: أوّلاً قد أتَّضَحَتْ ملامح ألأدوات ألتی قام بها ألمخترقون لِخرق ألأدب وإنتهاک حرمته.وثانیاً قد أصبح واضحاً من خِلال کل ما قلته سابقاً بأنَّ لهذه ألثوره ألأدبیه جذور فی ألماضی. فهی لیست ولیدت لیله و ضحاها. فلقد حان وقت المحاسبه و مراجعه الدفاتر قاطبه وإعاده النظر فی کل ما مضی کی نقدر علی نسج أجنحهٍ نحاول بها ألرفرفه وألخلاص من سیاج التقدیرات والأوهام.فارید أنْ اسلک فی هذین الموضوعین طریق الایجاز و الاختصار حتی لا یصبح الحدیث مملّاً للمتلقّی.

4-7- أدوات ألإختراق(الإنتهاک):
لقد لفت نظری القطب الجدید الذی حاول المخترقون احلاله کصورهٍ تستوعب فی داخلها حرکه الصور القدیمه وتنهض بدیلاً عنها وهی صوره الخمر ألتی تقف فی الصف المقابل لصوره الاطلال ومن حیث المفعول تقف مقابل الناقه.فلم تکن الخمره غریبه
عن الشعراء«فقد تحدّث الشاعر القدیم عنها وعن مجالسها وندمانها وقدمها إلاّ انّ هذا الموضوع لم یستقل بالقصیده.» (الفیل،1984م،ص55) اذن قد کان للعربی الجاهلی شعر فی الخمر ولکن شتان بین خمریات طرفه وخمریات أبی نؤاس. فالخمره أداه من أدوات ألإختراق لدی الشاعر المحدث.ولم تکن الخمره هی الجسر الوحید الذی تجاوز بها المخترقون الماضی و وصلها بالواقع والحیاه الجدیده ألتی تحقّقت من خلالها نقلتهم ألتی أرتادوا فیها آفاقهم الجدیده وألتی خالفوا فیها القدامی منهجاً و اداء، بل کان إلی جانبها أداه اخری إتخذوا منها سبیلاً إلی ألتجاوز وألإختراق وهو ألغزل بالمذکر فلقد تجرّؤا هؤلاء المخترقون أنْ

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *