تحقیق درباره إلی، کان، الغزل، الذی

منهنَّ تمارس فنون الأدب ممّا قد أدّی ذلک إلی نشر هذه الفنون الجمیله بین طبقات الشعب المختلفه. و کان منهن من یجید نظم الشعر مثل «عنان» جاریه الناطقی و «سکن» جاریه محمود الوراق. و من المغنیات «عُریب» جاریه المأمون و الأمین.فقد تسابق الخلفاء، و الوزراء علی امتلاک المتمیزات منهن.فبذلک قد تجاوز ثمن الجاریه منهن الآلاف من الدنانیر.
فإذا تحرّینا تأَثیر هذه الظاهره من الوجهه الأجتماعیه یتضح لنا أن الامتزاج، و المصاهره بالجواری قد أکسب العرب سعه أفق، و رحابه صدر، و سماحه روح.و بالمقابل ضاعت منهم عنجهیه البداوه، و حمیّه الجاهلیه، و جفاء الأخلاق، و خشونه الطباع. فلم یعد الانسان العربی فی هذا العصر یهتاج و یغضب لِأبسط الاشیاء و أبخسها.و لم یک سریع الغضب و الانفعال فی معاملته مع الظواهر. بل نراه فی هذه الفتره یتلّقی الأمور بصدر رحب خلاف ما کان علیه فی العصر الجاهلی و الاموی. فَغَضَبُ عمر بن کلثوم التغلبی و اهتیاجه تحدّی الملک فی عقر داره و أدّی إلی حتف أنفه بأشبع صورهٍ ممکنه. و کُلّنا نعلم ماذا صنع المهلهل عندما قُتِلَ أخوه کُلیب. و ماذا فعلت العرب فی حرب داحس و الغبراء. و قد ضاقت الارض بما رحبت علی هشام بن عبدالملک حین افتخر إسماعیل بن یسار النسائی فی بعض مدیحه بآبائهِ الفرس مع العلم انَّ اسماعیل ما کان یفخر بِآبائه و أجداده علی حساب العرب.أی انَّه ما کان یقصد بفخره الحط من شأن العرب.أمَّا حین نتقدم إلی العصر العباسی، نری شیئاً من المرونه، و التسامح لدی العرب عند مواجهتهم لهذه الظواهر و هذا یعنی أنَّ تحوّلاً وأضحاً حدث فی الحیاه الاجتماعیه ما جعل العرب یغضون النظر عن هذه المسائل. وقدأثَّرَتْ هذه المرونه فی ذهنیه الخلفاء، و مزاجهم، و طرائق تفکیرهم، و أسالیب سیاستهم. یُروی« انَّ المهدی سأل بشارا عن أصله، فقال له: فیمن تعتدَّ یا بشار؟ فردّ علیه أما اللسان و الزِّیُّ فعربیان و أما الأصل فعجمی. و سألهُ المهدی: فمن أی العجم أصلک؟ فقال: من أکثرها فی الفرسان، و أشدّها علی الأقران، أهل طُخارستان.»(الاصفهانی،لا.تا،ص3/130)و لا یغضب المهدی و لا یثور! مع العلم انَّه یعرف ثوره بشار علی العرب، و شعوبیتهِ. فقد ردَّ شوقی ضیف سبب هذا الإغضاء إلی«أن العجم هم الذین دفعوهم [الخلفاء] إلی منصه الحکم.»(ضیف،ب،لا.تا،ص99) و لیس صحیحاً هذا بأعتقادی و الصحیح هو ما ذکرناه بانَّ الامتزاج بالأمم عن طریق الزواج و المصاهره نشأَ عنه جیل جدید من المولدین، یحملون طابع العرب و خصائص العجم و بالتالی ظهرت نتائج هذا الامتزاج واضحه جلّیه فی الأخلاق، و العادات، و التقالید، و فی العقول، و شتی نواحی المعیشه و الحیاه. و یظهر لنا أیضاً بأَن الجواری السافرات أنشط من الحرائر من الناحیه الایحائیه إلی الشعراء فنری تفوّقاً ملموساً من هذا الجانب للشاعر العباسی بالقیاس مع الشاعر الجاهلی و الاموی؛ لانَّ سفور الجاریه العباسیه قد وسّع دائره الهام الشعراء و غذّ أدبهم و شعرهم أکثر مما غذّاه حجاب الحرائر. و هذا ما نراه بوضوح فی شعر الشعراء الخلیعین.

3-2-3- تدهور الاخلاق والعفه:
لقد فرضت الجواری سلطانها الأخلاقی، والاجتماعی، والثقافی علی غزل الشاعر العباسی. وهن وما أقمن به من غناء ورقص من الاسباب ألتی لایمکن اغفالها فی دراسه اسباب التدهور الاخلاقی فی المجتمع العباسی. ولهذه الأسباب أثر کبیر فی انحدار سلوک المجتمع وزوال هیبته من ارتکاب الفواحش أو التردد فی اقترافها من النفوس.فبهذا اختلفت صوره الغزل تبعاً لهذه المتغیرات الجدیده و«ظهرت هنالک المنجزات الغزلیه فوقف کل من الشاعر الفاجر المتهتک والجاریه الجریئه الوقاح موقف الند للند فی صراحه وحریه فی المعابثه، والمداعبه من غیر احساس بحیاء أو تقدیر لأی اعتبار وهذه العلاقات الجدیده فی العصر العباسی قربت بین الرجل والمرأه.» (خریس،1994م،ص2/ 110)وهی ثمره من ثمرات الحیاه الحضریه الجدیده.فلیس غریباً فی هذا الجو المشحون بالقلاقل، و الشهوات أن یشیع الغزل الماجن. ولیس غریباً أیضاً أن یثیروا الغرائز وتتفتح مغالق المیول والنزوات. نعم، قد صوّر لنا الشاعر الجاهلی والاموی بعضاً من نوازع النفس وأهوائها ولکنه کان یؤثر العفه ویحافظ علی حسن القول حتی فی فحشه و مجونه وکان لا یهبط فی ألفاظه ومعانیه إلی الکلام البذی وکان یتحشی مستقبح الألفاظ ویبتعد کل البعد عن مبتذلها.فبقیت صوره محدوده، وضعت ضمن أطر ومناهج مرسومه قلّما سمعنا من خلالها أصواتاً اباحیه.فان أراد الشاعر الجاهلی أن یتغزل مثلاً فغزله مرهون بسلمی، و هند أو دار میه أو بِطلل عنیزه. أمَّا شاعر ألقرن ألثانی أنحرف عن مسار هذه العفه وتبذل فی وصف المرأه وأمعن فی هتک حجاب العفه لا یردعه ضمیر ولاینهاه خلق أو دین. والحق انَّ لهذه الجواری ولاسیما الغلامیات منهن أثر سیئ فی نشر الخلاعه والمجون. کما دفع هذا الفساد إلی الغزل المکشوف الذی لا تصان فیه کرامه المرأه. کما شاعت آفه التعلّق بالغلمان ألتی لم تکن معروفه من قبل وتمثّلت بنوع من الغزل المنحرف المکشوف و ذلک فی النصف الأخیر من ألقرن ألثانی. ولم یعرف الشعر العربی هذا النوع من ألغزل قبل ألقرن الثانی الهجری «ولم یکن له سابقه فی الأدب العربی ولم یسمع عن شاعر من الجاهلیین والمخضرمین أنه نظم الشعر غزلاً بالمذکر.»(العقاد،2007م،ص124 )«و لو عرفه العرب[قبل القرن الثانی] لکان أعداؤهم من الشعوبیه، قد سجلوا ذلک علیهم.»(موافی،1973م،ص279) اذن لاول مره فی تاریخ الشعر العربی نجد هذا ال
ن
وع من الغزل، ولا شک أنه کما یراه البعض«مظهراً حضاریَّاً مألوفاً فی الحضارات الإنسانیَّه الکبری.»(اسماعیل، 1975م،ص398) وصوره واضحه للسقوط والانحراف الذی وصلت الیه الحیاه الاجتماعیه فی هذا العصر. وکان والبه بن الحباب أوّل من اشتهر بهذا النوع من الغزل و«هو یصرح بذلک تصریحاً فی غیر مواربه و لا استحیاء.لِأنَّه کان ماجناً خبیث الدین.» (الاصفهانی،لا.تا،18/110)وتبعه بعد ذلک تلمیذه أبونواس، ومطیع بن ایاس، والحسین بن الضحاک، وحماد عجرد، و غیرهم من الشعراء الأباحیین. وتحرکات هؤلاء الشعراء فی غزلهم الشاذ فی اطار الغزل بالمرأه من کل ناحیه و جانب من حیث الاوصاف الحسیه أو الاعلاقات المعنویه. والملاحظ هنا أن أغلب رواد هذا الغزل (الذین ذکرنا أسمائهم) ینتمون إلی اصول غیر عربیه وهذا ما یجعلنا أن نؤمن بأن هذه الظاهره الشاذه لم تکن لها جذور عربیه. وهذا ما أکّده الدکتور عثمان موافی فی قوله:«کان أکثر الشعراء فی هذا الفن [الغزل بالغلمان] وخاصه الفساق منهم من الاجانب وعنهم انتقل إلی بقیه الشعراء فی القرنیین ألثانی وألثالث ألهجریین.»(موافی ،1973م،ص284) وأیضاً السید آدم متز یؤکد ذلک فی قوله:«لم یکن لهذا الولوع بالغلمان شأن طوال العصور ألتی کانت السیاده فیه للروح العربیه.»(متز،1967م،2/165) ومع الاسف الشدید وصل أثر هذه الموجه السئیه، والسلوک المشین إلی بعض من الشعراء العرب الخلّص. حیث وجدنا أسماء عربیه فی قائمه الغزل بالغلمان. ومن هؤلاء أبوتمام الطایی. و فی الحقیقه انّی أتأسف لمّا أسمع أنَّ لشاعر رزین ومحترم کأبی تمام بصمه فی ألغزل بالغلمان لانّی أحبه کثیراً.اسمعه ماذا یقول:
لو تراه یا أبا الحسن قمراً اوفی علی الغصن
قمراً ألقت جواهره فی فؤدای جوهر الحزن
کل جزء من محاسنه فیه أجزاء من الفتن
لی فی ترکیبه بدع شغلت قلبی عن السنن
(ابوتمام،1981م،ص776)
فالیسأل سائل،أین یقع غزل ابن مناذر الذی کان یعیش قبیل أبی نؤاس بقلیل؟ الحقیقه انَّ غزل هذا الرجل بالغلمان لم یکن علی هذا التهتک والمجون الذی فشی حوالی منتصف ألقرن ألثانی وقبل نهایته،«ففی هذه الفتره کان غزل المذکر بدعه یلهج بها من لم یکن من أهل الفسوق، والمجانه.»(العقاد،2007م،ص125) و الواقع انّی أتعجب من بعض الدراسات ألتی تعلّل، وتوجّه هذه ألظاهره ألمتمثله بابی نؤاس وتعطینا(هذه الدراسات) صوره وردیه لهذه الظاهره السخیفه.یقول العقاد:«وانما کانت له[یقصد أبانؤاس] طبیعه جنسیه تشبه بکلا الجنسین وتتشکل بهذا الشکل مره وبذلک الشکل مره اخری،علی حساب غوایات الطبیعه النرجسیه،ومن ثم حبه الفتی،لأنه کالفتاه وحبه الفتاه،لأنها کالفتی،ونظرته الی الرجوله بعین المرأه فی بعض الأحایین.»(المصدر نفسه،ص 123) ألیس فی هذا النص مایدل دلاله صریحه علی أن المرحوم العقاد یرید أن یوجّه هذه الظاهره الشاذه ویعللها؟ والاّ کیف یکون للانسان حیاءً و وقوراً ثم یصدر عنه مثل هذا السخف (سخف ابی نؤاس) الذی یعرق منه الجبین خجلاً.
أخیراً یجدر الاشاره إلی« انّ ظاهره الغلامیات أخذت طابعاً الرسمیَّاً علی ید السیده زبیده زوج الرشید.»(خریس،1994م،ص2/132) وذلک حین رأت أن شغف ابنها الأمین بألغلمان یزداد یوماً بعد یوم. و هذا ما أکده الطبری فی قوله:«وغالی بهم [یعنی الغلمان] وصیرهم لخلوته فی لیلیه ونهاره ورفض النساء الحرائر والاماء حتی رمی بهن.»(الطبری،1996م،ص8/508) فأرادت زبیده بذکائها أن تصرفه عنهم«فأتخذت له الجواری المقدودات الحسان الوجوه وعممت رؤوسهن وجعلت لهن الطر، والأصداغ، والأقفیه،والبستهن الأقبیه والقراطق…وبعثت بهن الیه،فاختلفن بین یدیه فاستحسنهن واجتذبن قلبه الیهن وأبرزهن للناس من الخاصه والعامه.»(المسعودی،لا.تا،ص2/174) فعلی کل حال «أصبح التغزل بالغلامیات فی جمله المستجدات العباسیه ویشکل مع التغزل بالغلمان ظاهره مزدوجه،أساسها طلب اللذه فی ظل الرخاءوالمتع المادیه المتاحه ورغد العیش.» (خریس،1994م،ص2/131)

3-2-4- تیار المقاذر والفحش.(اللهو والمجون)
مما لاشک فیه کان هناک میل عام إلی التمتع واللذات.و هذا المیل کان یلازم الحقبه العباسیه. لانَّ هناک امور طرأت علی الأمه خلال الحکم العباسی،جعلتها تضطرب اضطراباً شدیداً .امور اختلَّ من خلالها التوازن الاقتصادی ممَّا أدّی ذلک الاختلال إلی إضطراب الحاله السیاسیه والاجتماعیه، فاصیب الناس بالمکاره والمصائب والخطوب. وتبعاً لذلک الاختلال أصبح الناس فریسه القلق والخوف والجوع.اذن ماعساهم أن یفعلون؟ وکیف عن أنفسهم یفرّجون؟ وکیف یتصدون لجیوش ألهم والحزن إذا ما غزتهم فی عقر دارهم؟ وکیف یبددونها إذا ما داهمتهم؟ فلقد وجدوا فی الخمر والغناء والرقص متنفساً لانّهما یؤلفان جواً بهیجاً ینسی الهموم و یمحوا القلق ویشیع فی جوانب النفس غبطه و انشراحاً ولذه ومتاعاً. فلهذا أفرط الناس بذلک افراطاً شدیداً مما أدّی إلی التغیُّر فی مفهوم الاخلاق. فوصل إلی الدرک الاسفل من الانحلال الفضیع.فنحن مضطرون بالخوض فی هذا المستنقع الآسن الذی تملأه الأقذار وتفوح منه الروائح الکریهه.یأبه الخلق الکریم وتتقزز منه النفوس الأبیه. لأنَّ الانسان هو الموجود الوحید الذی منَّ الله علیه بعقل سلیم وفطره طاهره کی یصلَ إلی قمهِ العلم والمعرفه ویساوی الملائکه بل یعل
ی علیهم بدراجات. لکن انْجَرَّ هذا الانسان إلی السقوط فی الرذائل و هبط بانسانیته إلی الحضیض تحت ضغوط الشهوات، والنزوات وکان کل ذلک فی المجتمع الجدید العباسی.فهذا المجتمع الجدید مع اتساع الدوله الاسلامیه فی العهد العباسی کان ینتظم مستویات مختلفه من الالتزام بالشریعه، أو الانحراف عنها.فقد دخلت فی هذا المجتمع عناصر جدیده وکان لهذه العناصر أخلاق وعادات وتقالید مختلفه.فاحتفضت کثیر من هذه العناصر بعد دخولها فی الاسلام بعاداتها وتقالیدها فی مأکلها ومشربها ولهوها وتعاملها مع الاخرین . لذا فقد زاد من تعدد المستویات الثقافیه والاجتاعیه فی المجتمع العباسی. وکان لهذا الوضع الاجتماعی الجدید صداه فی الاخلاق و السلوک. حیث أضعف من سلطان الأخلاق والتقالید العربیه الخالصه وأخذ ینسحب رویدا رویدا لیحل محلّه ما أفرزه العصر والمجتمع الجدید من اخلاق وسلوک و عادات جدیده هی خلیط

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *